°•..•° ShaBaBrWeSh °•..•°

اكبر تجمع شبابى رومانسى على الانترنت
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» متعرفش الجزائر ؟!!!..يبقا خش ومش هتندم
الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 5:37 am من طرف ايـــمان

» للحصول على اسنان بيضاء
السبت نوفمبر 15, 2008 10:59 am من طرف ايـــمان

» هترحبو بيااا ولا اررررررروح بيتناااااااااا
الجمعة أكتوبر 31, 2008 6:12 am من طرف demo ash

» عضو جديد طالب الترحيب
الجمعة أكتوبر 31, 2008 6:08 am من طرف demo ash

» اللوتة وكرسي الاعتراف
الخميس أكتوبر 30, 2008 11:05 am من طرف روميو الحزين

» ExClusive.Blondie.Parallel Lines.30th Anniversary Deluxe Edition.Full Album.2Oo8, Pop Rock | 2008 | Full CD + Bonus | Front & Back Cover Incl
الخميس أكتوبر 30, 2008 9:47 am من طرف صقر بورسعيد

» كلمات الغناء في ميزان الشريعة
الخميس أكتوبر 30, 2008 9:44 am من طرف صقر بورسعيد

» الأوزان الشعرية لمن ان أراد ان يتعلم الشعر والقافية
الخميس أكتوبر 30, 2008 9:32 am من طرف صقر بورسعيد

» جبتلكم كولكشن ياشباب على ذوقى
الخميس أكتوبر 30, 2008 9:21 am من طرف صقر بورسعيد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
دندونه
 
ايـــمان
 
روميو الحزين
 
H.E.R.O
 
روميو
 
THAT IS THE REAL LOVE
 
white_cat
 
ندوش
 
سكرتير ابليس
 
mahmood
 
تصويت
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 سلسلة اشعار نزار قباني ( الجزء السادس)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
H.E.R.O
رومانسى مميز
رومانسى مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 223
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: سلسلة اشعار نزار قباني ( الجزء السادس)   الإثنين سبتمبر 15, 2008 4:15 pm

المَايوه الأزرق
مرحباً .. ماردةَ البحر .. على الأشواق طُوفي
غَمِّسي في الماءِ ساقَيْنِ .. كتسبيح السُيُوفِ
وانْبُضي حَرْفاً من النار على ضِلْع الرصيفِ
واشْرُدي أُغْنِيَةً في الرمل .. شَقْراءَ الحُرُوفِ
دَرْبُكِ الأحداقُ .. فانْسَابي على الشوق المُخيفِ
بَدَناً كالشَمْعة البيضاء .. عاجيَّ الرفيفِ
زَنبقيَّاً ، رُبَّما كانَ ، على وَرْدٍ خفيفِ
ونُهِيْداً .. راعِشَ المنقارِ ، كالثلجِ النَدِيفِ
تلبسين المغربَ الشاحبَ في بُرْدٍ شفيفِ
أزْرَقٍ .. مُغْرَوْرِقِ الخيط .. سَمَاويِّ الحفيفِ
أنتِ .. يا أنتِ .. لقد وَشَّحْتِ بالدفءِ خريفي ..
أنتِ .. يا أنتِ .. لقد وَشَّحْتِ بالدفءِ خريفي ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثوبُ النَوْمِ الوَرديّ



أَغْوَى فساتينكِ .. هذي البُرْدةُ المُطيَّبَهْ
ذاتُ التطاريزِ .. وذاتُ الطُرَّةِ المُقَصَّبَهْ
والذَيْلِ .. والرُسُومِ .. والزرْكَشَةِ المُحَبَّبَهْ
إذْ أنتِ زَهْوُ غرفتي البَشُوشَةِ المُرحِّبَهْ
تُجَرِّرينَ الراهلَ الطويلَ .. نَشْوَى مُعجَبَهْ
والأحْمَرُ الرعَّادُ .. أشْهى من وُرُود المأدُبَهْ
***
أجْمَلُ ما لبستِ من غلائلٍ مُعشَوشِبَهْ
مَنَامَةٌ .. رَفُّ الحواكيرِ ، وبَوْحُ المسْكَبَهْ
أنا حَبيسُ عُرْوَةٍ هناك .. كَسْلَى مُتْعَبَهْ
لا تَقْلَعيها .. إنَّها غوايتي المُحَبَّبَهْ ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نَحْــــت

... ومِنْ جَعْدةِ المُخْمَلِ وَدَمْدَمةِ المِعْوَلِ
جَبَلْتُكِ إبريقَ طيبٍ على العُمْر ، لم يُجْبَلِ
وحَرَّكتُ نَهْدَكِ شمساً تدورُ .. فَهَلْ أنتِ لي ؟
زَرَعْتُ النُجَيْمَاتِ في ناظرَيْكِ .. ولم أَبْخَلِ
أنا مَنْ هديتُ الرياحَ إلى شَعْركِ المُرْسَلِ
وحينَ اكْتَمَلتِ .. ذَهِلْتِ عن الصانع الأَوَّلِ
وكانَ الصقيعُ تلالاً على صَدْركِ الأعزَلِ
وتنسين أنَّ قميصَكِ مَرَّ على مِغْزَلي
وليتكِ تدرينَ أنَّ المحبَّةَ أنْ تَبْذُلي
أنا مَنْ عرفتِ هواهُ .. وآثرتِ أن تَجْهلي
أُحِبُّكِ .. فوقَ ظُنُون الظُنُونِ .. فلا تَسْأَلي ..
أُحِبُّكِ .. فوقَ ظُنُون الظُنُونِ .. فلا تَسْأَلي ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خَصْـــــر

ضنًى وانْهِدَامْ
وخَصْرٌ مَنَامْ
ومروحةٌ للهوى لا تنامْ
كآهِ الحريرِ .. تلوَّى وهامْ
دعاني .. وغابَ ، فيا ليتَ دامْ
مدىً للسُيُوف لديهِ احْتِكَامْ
إذا قُلت : خصري اعتَرَاهُ السُقَامْ ..
تَحوَّلْتُ عنهُ ..
وقلتُ : حَرَامْ
أيا ريشَةَ العُود .. كُلِّي انْسِجَامْ
أمِنْ مَدْرَج الرَصْدِ .. هذا المَقَامْ ؟
وحَدْو الصحارَى .. وزَهْوِ الخيَامْ
إذا جادَ .. أنْعَشَ صدراً غُلامْ
وتَعْتَعَ في الصدر ، حَرْفَيْ رُخَامْ ..
وماتَ الحِزَامْ ..
ضنىً ..
وانْهِدَامْ ..
ضنىً ..
وانْهِدَامْ ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هـــــــــــــــيَ

.. وَ وَشْوَشَتْني النَسْمَةُ الحافيَهْ :
لَمَحْتُها تَعْدُو على الرابيَهْ
كانَتْ كأحلى ما يكونُ الصِبَا
وشاحُها الشَبَابُ والعافيَهْ
مُقْلَتُها .. هَدْبَاءُ سُوريَّةٌ
ولونُها من عِزَّة الباديَهْ
ونَهْدُها .. فَلْقَةُ تُفَّاحَةٍ
وثَغْرُها تَنَفُّسُ الخابيَهْ
وتَمْتَمَ الغُرُوبُ : شَاهَدْتُها
تُبَعْثِرُ النجومَ في الساقيَهْ
وقالَ عُصفُور لنا عابرٌ :
فِرَاشُها مِنْ وَرَق الداليَهْ
وبَاحَتْ الغَابَةُ .. مَرَّتْ هُنا
وانْطَلَقَتْ من هذه الناحيَهْ
وقالت الوردةُ : كانَتْ معي
وقطَّعَتْ غِلالَتي القانِيَهْ
واسْتَقْطَرَتْ من سائلي دَمْعَةً
ولَوَّنَتْ حَلْمَتَها النامِيَهْ
***
سَأَلْتُ عنها الطيبَ في بيتِهِ
والريحَ .. والغمامةَ الباكيَه
والسَفْحَ .. والضياءَ .. والمُنْحَنَى
والليلَ .. والنَجْمَةَ .. والراعِيَهْ
بَحَثْتُ عنها في الذُرى .. في الكُوى
وفي دُمُوع الليلة الشاتيَهْ
حتَّى إذا عُدْتُ إلى مَخْدَعي
مُحَطَّماً .. أَجُرُّ أقْدَامِيَه
سمِعتُ قلبي من خلال الدُجَى
يَضْحَكُ منِّي ضِحْكَةً عالِيَهْ
***
.. وكانَ أنْ رأيتُها تَخْتَبي
من جنبيَ الأيْسَرِ .. في الزاويَهْ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
H.E.R.O
رومانسى مميز
رومانسى مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 223
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة اشعار نزار قباني ( الجزء السادس)   الإثنين سبتمبر 15, 2008 4:30 pm

وشَايـــة



أأنتَ الذي يا حبيبي .. نَقَلْتَ
لِزُرْقِ العصافير أخْبارَنَا ؟
تَدُقُّ مناقيرُها الحُمرُ شُبَّاكَنا
وتُغْرِقُ مَضْجَعَنَا زَقْزَقَاتٍ
ومَنْ أخْبَرَ النَحْلَ عن دارنا ؟
فجاءَ يُقاسمُنا دارَنَا
يُزَرْكِشُ بالنور جُدْرَانَنَا ؟
وَمَنْ قَصَّ قِصَّتَنا للفَرَاشِ ؟
سَيَفْضَحُنا يا حبيبي العبيرُ
فقد عَرَفَ الطيبُ مِيعادَنا ...
وَمَنْ قَصَّ قِصَّتَنا للفَرَاشِ ؟
فراحَ يُلاحقُ آثارَنا
سَيَفْضَحُنا يا حبيبي العبيرُ
فقد عَرَفَ الطيبُ مِيعادَنا ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أَنَامِـــــــــل

لَمَحْتُها .. إذْ نَسَلَتْ
قُفَّازَهَا المُعطَّرَا
وقالتْ : هل تَرَى ؟
أرْشَقَ مِنْ أصابعي
أُنْظُرْ يَدِي .. وانْفَلَتَ
الحريرُ فوقي أَنْهُرَا
معي يَدٌ جميلةٌ
تَغْزِلُ شَمْعاً أصفرا
من النُجُوم قُطِّرا
تَرْشُقُ دربي جوهرَا
أناملٌ .. كأضْلُع البِيَانِ
مَرْصُوفةٌ ، ترجو بَنَانَ
عازفٍ لِتَجْهَرا
في النورِ خَاتم الهَوَى
غَفَا شِراعاً أشقرا
مُغَنِّياً مُسْتَبْشِرا
أَرجُوكِ .. رُدِّي مِخْلَبَاً
أخافُ إنْ جُنَّ الهَوَى
أنْ تُشْهِرِيهِ خِنجَرَا
***
في النورِ خَاتم الهَوَى
غَفَا شِراعاً أشقرا
حَطَّ على إصْبَعِها
مُغَنِّياً مُسْتَبْشِرا
أَرجُوكِ .. رُدِّي مِخْلَبَاً
عنِّي ، غميساً أحمرا ..
أخافُ إنْ جُنَّ الهَوَى
أنْ تُشْهِرِيهِ خِنجَرَا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا بمحارتي السوداء



أنا بمحارتي السوداء..
ضوءُ الشمس يوجعني
وساعةُ بيتنا البلهاءُ
تعلكني
وتبصُقني ..
مجلاتي مبعثرةٌ ..
وموسيقاي تُضجرني .
مع الموتى .. أعيش أنا
مع الأطلال والدِمَنِ
جميع أقاربي موتى
بلا قبرٍ ولا كفنِ ..
أبوحُ لمنْ؟ ولا أحدٌ
من الأمواتِ يفهمني
أثورُ أنا على قَدري
على صدأي ..
على عَفَني ..
وبيتٍ كلُّ ما مَنْ فيه
يعاديني ويكرهني ..
نوافذه
ستائره
تراب الأرض يكرهني
أدقّ بقبضتي الأبوابَ ،
والأبواب ترفضني
بظفري .. أحفر الجدرانَ
أجلدها وتجلدني ..
أنا في منزل الموتى ..
فمن من قبضة الموتى ؟.
يحررني ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
آلا غارسون



a la garconne
كيفَ اجْتَرَأتِ على جدار شَذَا
زَمَنَ الشتاءِ بمرْسَلٍ جَعْدِ
وحصدتِ شَعْرَكِ .. وهو زَرْعُ يدي
يا طالما شَهَقَتْ على زَنْدي
نَجْدَاً ضَمَمْتُ ، ولا صَبَا نَجْدِ
سقفي .. وبستاني .. ومدفأتي
وفِراشيَ المجدولُ من وَرْدِ
***
وأَذرُّهُ .. يا ضَيْعَةَ الجُهْدِ
أنا كم عَقَدْتُ عليه أشرطتي
وَفَرَشْتُهُ ليلاً على كِبْدي
حتى إذا اندفعتْ غدائرُهُ
عصَفَ المقصُّ بهِ .. فمزَّقَهُ
بَلْهَاءُ .. شاحبةَ الجبينِ .. تُرى
حَلَّ الشتاءُ بكُلِّ زاويةٍ
عاشتْ حِراجُ اللوز من بَعْدي
***
وكَحَلْتُهُ بمكاحِلِ السُهْدِ
حتى إذا اندفعتْ غدائرُهُ
عصَفَ المقصُّ بهِ .. فمزَّقَهُ
***
بَلْهَاءُ .. شاحبةَ الجبينِ .. تُرى
حَلَّ الشتاءُ بكُلِّ زاويةٍ
فالثلجُ عند مفاتق النَهْدِ
عاشتْ حِراجُ اللوز من بَعْدي
***
إنَّ السوالفَ مجدُها مجدي
وكَحَلْتُهُ بمكاحِلِ السُهْدِ
حتى إذا اندفعتْ غدائرُهُ
نَهْراً من الكَافُورِ ، والرَنْدِ
عصَفَ المقصُّ بهِ .. فمزَّقَهُ
وتكسَّرَتْ قارورةُ الشَهْدِ
***
بَلْهَاءُ .. شاحبةَ الجبينِ .. تُرى
أطْفَأْتِ ثأرَكِ منهُ .. فاعْتَدِّي
حَلَّ الشتاءُ بكُلِّ زاويةٍ
فالثلجُ عند مفاتق النَهْدِ
لا تكشِفي العُنُقَ الغُلامَ .. فلا
عاشتْ حِراجُ اللوز من بَعْدي
***
لا تَقْرَبيني .. أنتِ ميِّتَةٌ
إنَّ السوالفَ مجدُها مجدي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أُحِـــــــبُّكِ

أُحِبُّكِ .. حتَّى يَتِمَّ انْطِفَائي
بعَيْنَيْنِ ، مثلَ اتَّسَاع السَمَاءِ
إلى أَنْ أغيبَ وريداً .. وريداً
بأعماق مُنْجَدِلٍ كَسْتَنَائي
إلى أَنْ أُحِسَّ بأنَّكِ بَعْضي
وبعضُ ظُنوني .. وبعضُ دمائي
أُحِبُّكِ .. غَيْبُوبةً لا تُفيقُ
أنا عَطَشٌ يستحيلُ ارتوائي
أنا جَعْدَةٌ في مَطَاوي قميصٍ
عَرَفْتُ بنَفْضَاتِهِ كِبْريائي
أنا – عَفْوَ عَيْنَيْكِ – أنتِ . كلانا
ربيعُ الربيعِ .. عَطَاءُ العَطَاءِ
أُحِبُّكِ .. لا تَسْأَلي أيَّ دعوى
جَرَحْتُ الشُمُوسَ أنا بادِّعائي
إذا ما أُحِبُّكِ .. نَفْسي أُحِبُّ
فنحنُ الغِنَاءُ .. ورَجْعُ الغِنَاءِ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
H.E.R.O
رومانسى مميز
رومانسى مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 223
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة اشعار نزار قباني ( الجزء السادس)   الإثنين سبتمبر 15, 2008 4:34 pm

زيديني عشقاً

زيديني عِشقاً.. زيديني
يا أحلى نوباتِ جُنوني
يا سِفرَ الخَنجَرِ في أنسجتي
يا غَلغَلةَ السِّكِّينِ..
زيديني غرقاً يا سيِّدتي
إن البحرَ يناديني
زيديني موتاً..
علَّ الموت، إذا يقتلني، يحييني..
***
حُبُّكِ خارطتي.. ما عادت
خارطةُ العالمِ تعنيني..
أنا أقدمُ عاصمةٍ للحبّ
وجُرحي نقشٌ فرعوني
وجعي.. يمتدُّ كبقعةِ زيتٍ
من بيروتَ.. إلى الصِّينِ
وجعي قافلةٌ.. أرسلها
خلفاءُ الشامِ.. إلى الصينِ
في القرنِ السَّابعِ للميلاد
وضاعت في فم تَنّين
***
عصفورةَ قلبي، نيساني
يا رَمل البحرِ، ويا غاباتِ الزيتونِ
يا طعمَ الثلج، وطعمَ النار..
ونكهةَ شكي، ويقيني
أشعُرُ بالخوف من المجهولِ.. فآويني
أشعرُ بالخوفِ من الظلماء.. فضُميني
أشعرُ بالبردِ.. فغطيني
إحكي لي قصصاً للأطفال
وظلّي قربي..
غنِّيني..
فأنا من بدءِ التكوينِ
أبحثُ عن وطنٍ لجبيني..
عن حُبِّ امرأة..
يكتُبني فوقَ الجدرانِ.. ويمحوني
عن حبِّ امرأةٍ.. يأخذني
لحدودِ الشمسِ.. ويرميني

***

نوَّارةَ عُمري، مَروحتي
قنديلي، بوحَ بساتيني
مُدّي لي جسراً من رائحةِ الليمونِ..
وضعيني مشطاً عاجياً
في عُتمةِ شعركِ.. وانسيني
أنا نُقطةُ ماءٍ حائرةٌ
بقيت في دفترِ تشرينِ
***
زيديني عشقاً زيديني
يا أحلى نوباتِ جنوني
من أجلكِ أعتقتُ نسائي
وتركتُ التاريخَ ورائي
وشطبتُ شهادةَ ميلادي
وقطعتُ جميعَ شراييني...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
H.E.R.O
رومانسى مميز
رومانسى مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 223
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة اشعار نزار قباني ( الجزء السادس)   الإثنين سبتمبر 15, 2008 4:35 pm

تمت بحمد الله يا رب تكون القصائد عجبتكو وانتظرو (ديوان المتنبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة اشعار نزار قباني ( الجزء السادس)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°•..•° ShaBaBrWeSh °•..•° :: 
منتدى الادب والشعر وعلوم اللغه العربيه
 :: منتدى الشعر
-
انتقل الى: